اعتداء على مدرس في عفرين وتجدد الاعتقالات

اقتحم مسلح يتبع للفرقة التاسعة الذي يتزعمه المدعو أبو عبدو القلموني مدرسة ماسيكان في منطقة راجو بعفرين وقام بضرب مدرس بحجة أنه اساء لابنه في الحصة التعليمية.

والمسلح من مدينة القلمون انتقل للسكن في منطقة عفرين بموجب اتفاق مصالحة مع الحكومة السورية أشرفت تركيا وايران وروسيا على تنفيذه.

وفي منطقة ميدانكي تم العثور على جثة لشاب من ريف إدلب قرية /الحراكي/ يدعى “جمال طالب الطه” مقتولاً، وفي ميدانكي كذلك قام القيادي في فيلق الشام المدعو “أبو الشيخ زربة” بقطع 500 شجرة زيتون لاحد المدنيين لبيع حطبها إضافة إلى الاستيلاء على 600 شجرة في القرية بحجة أن أصحابها غير موجودين في المدينة.

وكان مركز توثيق الانتهاكات Vdc-Nsy قد وثق اعتداء مسلحي الفصائل المدعومين من أنقرة على أعضاء التدريس ومدرسة في عفرين وقاموا بطرد مدرسة وتظاهروا ضد ماقالوا إنها ظاهرة خلط الطلاب الذكور مع الإناث.

كما وقاموا أمس الأول بالاعتداء على حراس مشفى اعزاز وممرضة وهو ما دفع إدارة المشفى لاتخاذ قرار بتعليق العمل في المشفى بسبب اقتحامه من قبل مسلحي الفصائل.

 

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات