3:52 م - الأحد يوليو 21, 2019

مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا

قبيل زيارة جيفري لأنقرة…قائد كردي سوري يهدد تركيا بـ«جبهة طولها 600 كيلومتر»  -   نازحو عفرين يتهمون تركيا بمنعهم من العودة لقراهم  -   القوات التركية تواصل قصف قرى بريف حلب لليوم الثاني على التوالي  -   اضرار مادية بانفجار دراجة نارية مفخخة في الحسكة  -   الانفصال في سوريا.. التهمة للأكراد والفعل للأتراك  -   مقطع مصور يظهر مواطن تركي ينهال على لاجئ سوري ضرباً بالـ “كريك”  -   بعد طرد اعضاءه في عدة مناسبات من قبل السوريين …الائتلاف يبحث عن دعم عند الأكراد متجاهلا تهديد تركيا باجتياح مناطقهم وانتهاكات مسلحيه بعفرين  -   فصيل مدعوم من تركيا في عفرين يخيير عوائل فصيل موالي للسعودية بين دفع اتاوة مالية أو الإخلاء  -   انفجار دراجة مفخخة قرب مقر عسكري لفصيل مدعوم من تركيا  -   أمريكا توسع قواعدها العسكرية شرق الفرات  -   قتل مسن… واستمرار الاعتقالات والخطف بغرض الفدية من عفرين  -   ارتفاع عدد قتلى الحدود من السوريين برصاص الجنود الأتراك الى 435 لاجئا  -   صحيفة: “التغيير الديمغرافي” سبب مباشر وراء خطة الأتراك من إعادة النازحين السوريين لشمال سوريا  -   تعزيزات عسكرية واجراءات أمنية مشددة في تل ابيض السورية عقب تهديدات تركيا  -   الاكراد في سوريا يحتفلون بالذكرى السابعة لانطلاق ثورتهم من مدينة كوباني  -  

____________________________________________________________

قال المسؤول السابق في البنتاغون الأمريكي “مايكل روبين” في مقال نشره موقع “washington examiner” الأمريكي ” تحت عنوان “تعتبر المنطقة العازلة بين سوريا وتركيا فكرة جيدة على الجانب التركي من الحدود” أن تركيا تريد من الولايات المتحدة الأمريكية مغادرة سوريا، حتى تتمكن من استهداف الأكراد السوريين والكيان المتمتع بالحكم الذاتي الذي قاموا ببنائه داخل سوريا.

ويضيف الكاتب “هذا هو أحد الأسباب التي دفعت السلطات التركية وخاصةً بعد خولها إلى منطقة عفرين السورية (على الرغم من عدم التعرف على أي حدث إرهابي واحد موجه من هناك)، إلى هـدم المنازل الكردية وحفر المقابر وهدم التماثيل طوال الوقت، وتطهير عرقي لسكان المنطقة”.
ويوضح الكاتب إلى أن الولايات المتحدة قدمت دعما لقوات “قسد” التي تضم مقاتلين أكراد سوريين لأنها كانت من أكثر الجماعات نجاحاً في محاربة تنظيمي “القاعدة” و”داعش” داخل سوريا.

ويستذكر الكاتب في مقاله عندما تحدث الرئيس “ترامب” مع “رجب طيب أردوغان”، ووعد الأخير لـ “ترامب” بأن القوات الأمريكية لم تعد ضرورية داخل سوريا لأن تركيا ستابع مقاتلة تنظيم “داعش”، الأمر الذي دفع “ترامب” للتغريد بالقول بأن “قواتنا ستعود إلى المنزل”.

التحول المفاجئ في السياسة الأمريكية الذي أدى إلى استقالة كل من وزير الدفاع “جيمس ماتيس” والمبعوث الخاص “بريت ماكغورك”، ولكن في الأسابيع اللاحقة أقنع كبار مسؤولي الأمن والدفاع الرئيس “ترامب” بإبطاء الانسحاب إن لم يكن تغيير رأيه تماماً بخصوصه.

حيث أن سبب إبقاء القوات الأمريكية في شرق سوريا واضح، فهو للحفاظ على وجود صغير لردع الجماعات الأخرى من ملء الفراغ، ولتعطيل الجسر البري الذي يرسل به الحرس الثوري الإيراني المقاتلين والإمدادات العسكرية عبر العراق إلى سوريا ولبنان.

ويوضح الكاتب أن التخلي الأمريكي عن الأكراد والانسحاب من سوريا في حال تم، هو بمثابة دعوة لتركيا من أجل قتل الأكراد، ملمحاً أيضاً إلى أنه في حال حصل ذلك فإن جميع شركاء الولايات المتحدة الحاليين والمستقبليين سيدركون بأن الولايات المتحدة لا تقف إلى جانب حلفائها بشكل دائم، وهو ما سيؤثر عليها كثيراً.

ومع انسحاب الولايات المتحدة من سوريا، ومع إدراك الأتراك أنهم لا يستطيعون القيام بدور مضاد ضد المصالح الأمريكية، تتركز المفاوضات حالياً على منطقة عازلة لم تتحدد طبيعتها خاصة وأن الأكراد رفضوا قطعا أي دور لتركيا فيها بوصفها طرف في الصراع.

ويوضح الكاتب في مقاله بأن هنالك فكرة جيدة لإنهاء هذه المشاكل، وهي إقامة منطقة عازلة من أجل فصل الجيش التركي عن قوات “قسد”، مضيفاً أن هذه المنطقة لكي تنجح يجب أن تكون على الجانب التركي من الحدود بدلاً من أن تكون داخل سوريا.

وأنه يجب على الجيش التركي الانسحاب من سوريا، وإجلاء مسافة 10 كيلومترات من الحدود السورية لصالح المراقبين الدوليين من أجل استلام المنطقة العازلة، ولتبـديد المخاوف الأمنية التركية.

المصدر

 تواصل معنا - شاركنا التوثيق - تصحيح - قاعدة بيانات - خريطة الموقع

_______________