3:39 م - الإثنين مايو 20, 2019

مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا

استمرار حالة الفوضى والفلتان الامني في المناطق الخاضعة لتركية شمال سورية  -   أضرار ‏مادية في إنفجار لغمين في مدينة منبج بريف حلب  -   الإدارة الذاتية تعمم أرقام للاتصال في حال نشوب حرائق في المحاصيل الزراعية شمال وشرق سوريا  -   شروط عودة السوريين من تركيا إلى بلدهم في عطلة   -   ضحايا في سلسلة انفجارات بالرقة  -   تركية تغلق مكاتب هيئات المُهجّرين في عفرين  -   اتهامات لحرس الحدود التركي باشعال النيران في المحاصيل الزراعية على الحدود السورية  -   مقتل مواطن نازح في تجدد القصف التركي على قرى بريف حلب  -   تركية تحدد للسوريين مواعيد العبور عبر بوابتي “جرابلس” و”باب الهوى”  -   ‏تجدد التظاهرات الشعبية المطالبة باسقاط المجالس التركية شمال سورية  -   المهجرون يتهمون تركية بالسعي لتوطينهم في عفرين  -   الحكومة السورية والمعارضة تبادلتا محتجزين جنوب حلب  -   هل تبرم روسيا وتركيا صفقة جديدة في سوريا أم ينتهي تحالفهما  -   مصير معتقلي عفرين مجهول.. ونقل عدد منهم إلى تركيا  -   تطبيق قانون التجنيد الإجباري في الرقة مطلع حزيران القادم  -  

____________________________________________________________

استأنفت الفصائل السورية المدعومة من أنقرة الاقتتال بعد هدوء نسبي لم يسجل فيه أية اشتباكات منذ بداية نيسان/ابريل الجاري.

في ناحية جنديرس أندلعت مواجهات مسلحة بين مليشيات “جيش الشرقية” و “أحرار الشام” من جهة، ومليشيا “الحمزة” من جهة أخرى…التي تتشكل في غالبها من مسلحين تركمان، من الجهة الأخرى. كما وتوسعت الاشتباكات وشملت فصيل “السلطان محمد الفتاح” و “الجبهة الشامية”…وتسبب في حالة من الهلع لدى السكان، وحظر تجوال..

وتتنوع ولاء العشرات من الفصائل التي تتقاسم السيطرة على منطقة عفرين واعزاز وجرابلس والباب وتسببت خلافاتها في إصابة ومقتل مدنيين، وغالب أسباب الخلافات متعلقة بالصراع على واردات المعابر، والممتلكات والعقارات التي قاموا بمصادرها وتعود ملكيتها للسكان المهجرين، او المعتقلين من قبلهم.