مكتب “الشؤون الإنسانية” يؤكد أن نقل مقرهم إلى بلدة عين عيسى لا علاقة له ب “المنطقة الآمنة”

image_pdfimage_print

أوضح مكتب الشؤون الانسانية في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا بأن نقل مكاتب المنظمات إلى عين عيسى هي لتسريع عملها، ولتكون قريبة من المناطق التي تعمل فيها.
أصدر مكتب الشؤون الانسانية بياناً توضيحياً حول ما تداولته وسائل الاعلام حول نقل بعض المنظمات الإنسانية من المدن الواقعة على الشريط الحدودي.

ونشرت وسائل اعلامية أن المنظمات أقدمت على تلك الخطوة بحجة إقامة منطقة آمنة على الشريط الحدودي شمال سوريا.

وجاء في توضيح مكتب الشؤون الإنسانية في الإدارة الذاتية والذي يشرف على عمل المنظمات، ما يلي:

“تداولت بعض وسائل الإعلام تحليلات إخبارية عن نقل المنظمات الدولية العاملة في شمال وشرق سوريا مكاتبها الرئيسية إلى مدينة عين عيسى، وربطت هذا الخبر بطريقة لا تخلو من بروبوغاندا إعلامية وعدم مهنية بالحديث عن المنطقة الآمنة والتهديدات التركية.

نود أن نبين هنا :أن غالبية المنظمات العاملة في مناطق الإدارة الذاتية هي منظمات إغاثية وتدعم النازحين وعمليات الاستجابة الطارئة وباعتبار مناطق الرقة ودير الزور هي الأكثر احتياجا وباعتبار أن ما نسبته بين ٨٠% إلى ١٠٠% من أنشطة هذه المنظمات تتم في المناطق المذكورة فمن الطبيعي أن تكون مكاتبها في مناطق قريبة وسهلة الوصول.

وإن عمليات نقل المكاتب بدأت منذ تحرير الرقة بوتيرة متسارعة حتى هذا التاريخ، وبعض المنظمات في خطتها للعام ٢٠١٩ وضعت العديد من المشاريع الخدمية والزراعية والصحية لمناطق كوباني و سري كانيه و قامشلو.

نؤكد مرة ثانية على إبعاد المنظمات الإنسانية عن التوظيف الإعلامي والسياسي ونحن كمكتب لن نقبل بهكذا توظيف ونطالب بمحاسبة كل وسيلة إعلامية تستثمر في عمل المنظمات أو ظروف أهلنا لخدمة أجندات لا إنسانية.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات