3:57 م - الخميس أبريل 25, 2019

مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا

Vdc-Nsy

أهالي عفرين يتهمون تركيا ببناء جدار لفصل مدينتهم عن محيطها السوري  -   مقتل مسلحين تدعمهم أنقرة في اشتباكات بريف حلب  -   تركيا تحتفل بـ عيد السيادة الوطنية على الأراضي السورية  -   الأرمن في شمال سوريا يحذرون من تكرار سيناريو الابادة الجماعية من قبل العثمانيين الجدد  -   ضحايا في تجدد القصف التركي على قرى آهلة بالسكان شرقي حلب  -   الإعلان عن تأسيس أول كتيبة للأرمن في شمال سوريا  -   بعد 9 سنوات وبحماية تركية…الائتلاف يفتتح أول مقراته في سوريا  -   الأرمن في شمال سوريا متخوفون من إبادة جماعية ثانية على يد الأتراك  -   بالتزامن مع الذكرى السنوية للإبادة: القوات التركية تداهم منازل للأرمن وسط مدينة الباب  -   مظاهر من الغزو الثقافي التركي في شمال سوريا  -   القوات التركية تجدد قصف قرى بريف حلب  -   العثور على المزيد من المقابر الجماعية في الرقة  -   جريحان بانفجار عبوة ناسفة في الرقة  -   ضحايا في تجدد الاشتباكات وسط مدينة الباب السورية  -   الأكراد متخوفون من التطبيع بين النظام السوري والتركي برعاية من موسكو  -  

____________________________________________________________

قتل الشاب “خوشناف فائق حنان” البالغ من العمر 34 عاماً من أهالي قرية بربنة التابعة لناحية راجو تحت التعذيب في سجن تديره فصائل المعارضة السورية الخاضعة لتركيا والمدعوم من أنقرة.

وتضاربت المعلومات حول الحادثة. حيث ابلغت مصادر من ذويه ان خوشناف اعتقل من قبل ملثمين في طريق عودته لمنزله الاربعاء 6 / مارس في وقت متاخر مساء ليعثروا على جثته في منزله حيث كان جثمانه يتدلى من سقف المطبخ…

ويستبعد ان يكون خوشناف قد انتحر، فسبق ان قامت الفصائل المسلحة الموالية لتركيا بتهديده وكان يدفع لهم كل مرة مبلغ من المال.

مقربون اتهموا الفصائل باختطافه وانه توفي تحت التعذيب وتم اعدامه من قبل المختطفين، وللتهرب من مسؤولية قتله تم نقله لمنزله واعدام جثته حيث كان يقيم لوحده بينما تعيش عائلته في قرية “بربني\بربند”.

وسبق ان قامت ميليشيا ” الحمزة” باقتحام قرية “بربني\بربند”، مسقط رأس الشاب “خوشناف” في 21/8/2018 وقامت بالسطو المسلح على منزل والده “فائق حنان” وسلبت من داره جرار زراعي ومبلغ مليون ليرة سورية.

وبحسب إحصاء وتوثيق شامل أصدره “مركز توثيق الانتهاكات Vdc-Nsy ” فإنّ عدد المدنيين الذي قتلوا في سجون ومعتقلات الفصائل السورية المعارضة، والخاضعة لتركيا منذ آذار /مارس 2018 في شمال سوريا بلغ: مقتل( 674 ) مدني (مواطن، مستوطن)، ومنهم من قتل تحت التعذيب وعددهم 17 شخص حتى الآن.

التقرير الإحصائي الشهري للانتهاكات في شمال سوريا في كانون الثاني /يناير 2019

مقتل شاب آخر “تحت التعذيب” في معتقلات الفصائل المدعومة من أنقرة في ريف عفرين

صور تكشف تعرض طبيب كردي للتعذيب بعد اختطافه في عفرين