قوات الحرس الجمهوري السوري على أبواب منبج

تواصل تركيا إرسال تعزيزات عسكرية إلى الحدود مع سورية، بينما دفعت القوات الحكومية السورية من جهتها بتعزيزات عسكرية باتجاه مدينة منبج في ريف حلب الشرقي .
وقالت مصادر مقربة من القوات الحكومية لوكالة الأنباء الالمانية (د.ب.أ) “إنّ الحرس الجمهوري السوري أرسل اللواء 106 إضافة إلى كتيبة مدفعية إلى محيط مدينة منبج في ريف حلب الشرقي”. وأكدت المصادر أنّ “تفاهمات روسية سورية تركية تجري حاليا بشأن مدينة منبج، وأنّ القوات الحكومية تنتظر الموافقة للدخول إلى المدينة”.
وكانت القوات الحكومية السورية قد أرسلت المئات من عناصرها إلى ريف حلب الشرقي بانتظار الدخول إلى مدينة منبج.
وقالت مصادر سورية لـِ (د. ب. أ) إنّ “المئات من مقاتلي الفرقة الأولى من الجيش السوري برفقة عشرات الآليات تحمل رشاشات ومضادات طيران توجهت الأربعاء إلى نقاط الجيش في منطقة التايه والعريمة غرب منبج في انتظار ساعة التوجه والدخول إلى مدينة منبج”.
وقال الناطق الإعلامي لمجلس منبج العسكري شرفان درويش لـ ( د. ب. أ) إنّ “القوات الحكومية ترسل تعزيزات إلى مواقعها في مناطق سيطرتها إلى غرب منبج، ولكن لم تدخل إلى مناطق سيطرة قوات سورية الديمقراطية (قسد) غرب منبج”.
وأضاف: “لم نبلغ إلى الآن بشيء حول دخول تلك القوات، هناك جهات سياسية تقود مفاوضات مع الحكومة السورية، ولكن نحن كعسكريين لم نبلغ بشيء حتى الآن”.
وقال درويش: “لا يزال وضع الجبهات مع الجيش التركي وفصائل المعارضة يشهد حالة استنفار بالنسبة لقواتنا وسط وصول تعزيزات عسكرية منهم إلى المنطقة”.
أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات