منبج: تظاهرة ضد التهديدات التركية

خرجت في مدينة منبج في شمالي سوريا، تظاهرة شارك فيها الآلاف من أهالي مدينة منبج والمدن السورية الأخرى، ووجهاء العشائر، والمسؤولون عن مؤسسات الإدارة المدنية والأمنية والعسكرية في المدينة لرفض التهديدات التركية والتهديد باجتياح المدينة الآمنة.
ورفعت في التظاهرة لافتات تندد بسياسات تركية في سوريا، وانتهاكات حقوق الإنسان في المناطق التي تسيطر عليها وحملت لافتة كبيرة شعار”الإدارة المدنية الديمقراطية لمنبج وريفها الممثل الحقيقي لإرادة الشعب”ولافتات أخرى كتب عليها “أهالي منبج ترفض الاتفاق التركي – الأمريكي عليها”، “شبيبة منبج ترفض إعادة تاريخ الدولة العثمانية”، “نعم للمقاومة ضد الاحتلال التركي الغاشم”، “حتى أطفال منبج يرفضون القتلة والظالمين”.
التظاهرة التي تعتبر الأكبر في المدينة من حيث عدد المشاركين فيها، رفعت فيها شعارات تندد بالاحتلال التركي وتطالبها بالخروج من الأراضي السورية.
وقال نائب القائد العام لمجلس منبج العسكري الذي شارك التظاهرة، بأنهم لن يسمحوا للجيش التركي والفصائل المسلحة التابعة له أو غيرهم التدخل في شؤون منبج، مؤكداً بأنهم لن يبخلوا في التردد بضرب من يود زعزعة أمن واستقرار منبج.
وتحدث إبراهيم شلاش وهو وجيه لأحد كبرى عشائر منبج، وقال “نرفض أي تدخل تركي في شبر من الأراضي السورية، ولن نسمح بأي تدخل تركي بأي شكل من الأشكال في منبج وسنقف مع أبنائنا في مجلس منبج العسكري حتى آخر قطرة من دمنا”.
كما ألقى باسم إدارة منطقة دير الزور، خلف الأسعد، كلمة، عبر فيها عن استعدادهم في أي وقت للتصدي لأي عدوان يهدد وحدة شعوب المنطقة، ودرء أي خطر يهدد استقرار البلد، كما دعا كافة أبناء المنطقة الوقوف جنباً إلى جنب والتصدي للأعداء.
وباسم الإدارة المدنية الديمقراطية لمدينة الطبقة وريفها، تحدث الإداري حامد الفرج، وقال “جئنا إلى بلد سيف الدولة والبحتري للوقوف معاً ضد الاحتلال، ومن هنا نؤكد بأن لا أردوغان أو غيره يستطيع النيل من صمود شعبنا”.
كما ألقيت كلمة باسم عشائر الرقة، ألقاها الشيخ أمير الخابور، واستنكر التهديدات التركية على منبج وسائر المناطق في الشمال السوري، وتابع “تركيا تحاول توطيد الفكر الإرهابي لتحقيق مكاسبهم، ونرى ما حصل في عفرين من تغيرات ديموغرافية لذلك يجب درء خطر الاحتلال العثماني وأن تهديد منبج هو دليل استمرار أردوغان بخططه الفاشية في المنطقة”.
كما ألقيت كلمة باسم مجلس المرأة في منبج، ألقتها هناء شريف، ورفضت أي شكل من أشكال وجود الاحتلال التركي في منبج.

وتأتي هذه التظاهرة الرافضة من قبل أهالي منبج، على خلفية التهديدات التركية في الآونة الأخيرة بالتوغل في مدينة منبج بالتنسيق مع القوات الأمريكية، لكن بحسب تقارير إعلامية نقلاً عن مسؤولين ضمن قوات التحالف الدولي في سوريا والعراق، يوم أمس، بأن القوات التركية لم تدخل منبج ولن تدخلها أبداً.
ويذكر أن مدينة منبج تحررت في الـ الـ 15 من شهر آب/أغسطس عام 2016، من قبل مجلس منبج العسكري بمساندة وحدات حماية الشعب والمرأة والتحالف الدولي ضد داعش، وذلك بعد 73 يوماً من المعارك الضارية حتى تم تطهير كامل منطقة منبج من مرتزقة داعش.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات