الجمعية التركمانية في منبج: التواجد التركي في سوريا استعمار يجب مواجهته

أعربت الجمعية التركمانية في منبج عن رفضها لكافة أشكال التدخل الاستعماري التركي للأراضي السورية، وقالت إن احتلال تركيا الأراضي السورية هو انتهاك سافر لحقوق الشعب السوري والقوانين والمواثيق الدولية.

وأصدرت الجمعية التركمانية في منبج بياناً أكدت فيه رفضها “لكافة أشكال التدخل الاستعماري التركي للأراضي السورية والشؤون الداخلية لهذا البلد”، واعتبرت الاحتلال التركي “انتهاكاً سافراً لحقوقنا و لكافة القوانين والمواثيق الدولية”.

نص البيان:

“نحن أبناء المكون التركماني في مدينة منبج وريفها كباقي مكونات الشعوب في منبج وكافة الشعوب السورية، نعلن للعالم كله رفضنا القاطع لكافة أشكال التدخل الاستعماري التركي للأراضي السورية، وفي شؤوننا الداخلية حيث نعتبر ذلك انتهاكاً سافراً لحقوقنا ولكافة القوانين والمواثيق الدولية.
ونناشد كافة القوى الديمقراطية التقدمية والحرة بالوقوف إلى جانبنا في وجه الأطماع الاستعمارية التركية التي تهدف إلى النيل من حريتنا وسلبنا حقوقنا واحتلال أراضيها كما فعل في مدننا جرابلس، الباب، اعزاز وعفرين .
نحن نعلم أن سبب إطالة الأزمة السورية هي التدخلات الخارجية وسياسات الاحتلال المباشرة من قبل الدولة التركية، لأن الاحتلال دائما يعمق الأزمة وهدفه انتشار وباء الدمار القتل, النهب, السلب, لإطالة عمر احتلاله. وليعلم الجميع أننا واثقون من قوة ايماننا بالنصر والقدرة على الوقوف في وجه تلك الأطماع. وبأن عزيمتنا واصرارنا على الحياة الحرة الكريمة والدفاع عن حقوقنا وأرضنا هما المعين الذي لا ينضب للصمود والمقاومة وإن قواتنا منبعها حب للوطن وإصرارا على الحياة بعز وكرامة وشرف وارتباط بدماء الشهداء”.
ويأتي بيان الجمعية التركمانية في وقت تهدد فيه تركيا بشن عمليات عسكرية جديدة داخل الأراضي السورية لاحتلال المزيد من أراضي هذا البلد، كما جرابلس والباب وعفرين مؤخراً.

اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات