2:38 ص - الثلاثاء مارس 19, 2019
مقتل مسلحين في تجدد الاقتتال بين فصائل تدعمها انقرة شمال سوريا  -   ‘سفير داعش في تركيا’ يكشف عن خفايا علاقاته مع مسؤولين كبار في أنقرة  -   تكتل سياسي ضمن ائتلاف المعارضة السورية الخاضع لتركيا يتهمها بارتكاب جرائم حرب في عفرين  -   الذكرى الأولى للاحتلال التركي ل عفرين…الاكراد يتعهدون بمواصلة القتال لتحريرها  -   “العمشات” يواصل حملة الاعتقالات في عفرين  -   مجلس سورية الديمقراطية يربط عملية السلام السورية ب “تحرير عفرين” ويتهم تركيا بارتكاب جرائم حرب  -   تركيا تحظر الاحتفال بعيد “نوروز” في عفرين  -   ثلاث انفجارات في مناطق خاضعة لسيطرة تركيا شمال سوريا  -   تركيا تمحو تاريخ عفرين بالتنقيب عن الآثار وسرقتها  -   في ظل الفلتان الأمني في المناطق الخاضعة للفصائل الموالية لأنقرة .. انتشار ظاهرة الدراجات النارية المفخخة  -   المجلس الوطني الكردي يدعم “المنطقة الآمنة” التركية ويكشف عن قبول تركي لمشاركة قواته في إدارتها مع الجيش الحر  -   وزارة الدفاع التركية تقيم معرض يوثق جرائمها في عفرين: قتل 700 مدني وخطف 5 ألف وتهجير 30 ألف  -   في الذكرة الثامنة “للثورة”: مقتل 717 مدني واعتقال 4680 آخرين وتعرض 580 للتعذيب خلال عام بمناطق خاضعة لتركيا شمال سوريا  -   “العمشات” و”محمد الفاتح” يعتقلون شبان في عفرين بتهمة عدم مشاركتهم تظاهرة ذكرى انطلاق “الثورة”  -   مظاهرات في مدن خاضعة لتركيا بمناسبة الذكرى الثامنة لاندلاع الحرب السورية  -  

هروب «دواعش» بعد غارة على سجن في إدلب بالتنسيق مع تركيا

42 Viewed ceo 0 respond

هرب عدد من عناصر تنظيم {داعش} من سجن في إدلب شمال غربي سوريا، بعد تعرضه لقصف روسي، قالت موسكو إنه نُفذ بالتنسيق مع أنقرة.
وقالت وكالة الإعلام الروسية: إن طائرات حربية روسية نفذت أمس ضربة جوية، بالتنسيق مع تركيا، استهدفت مستودعاً للأسلحة في محافظة إدلب الخاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة. وأوضحت الوكالة نقلاً عن وزارة الدفاع، أن المستودع المستهدف تابع لـ«هيئة تحرير الشام»، ويضم طائرات مسيّرة (درون) كانت تخطط لاستخدامها بمهاجمة قاعدة حميميم غرب سوريا. وبث نشطاء معارضون فيديو أظهر هروب سجناء قالوا: إن بينهم «دواعش» كانت «الهيئة» اعتقلتهم.

الطائرات الحربية قصفت بالصواريخ منطقة عرب سعيد على أطراف مدينة إدلب، واستهدفت اطرافا من “سجن إدلب المركزي” الذي أصيب بتسعة صواريخ، ما أدى لتضرره واندلاع حريق فيه. ولم يستبعد أن تكون طائرات تركية هي من قصفت السجن لتسهيل هروب قيادات من تنظيم الدولة وجهاديين آخرين من السجن الذي تديره هيئة تحرير الشام.
في أثناء ذلك وصلنا شريط مصور يظهر شاحنات متوسطة تقل أكثر من عشرين شخصا من السجناء الفارين، واخر يظهر عشرات الفارين من السجن، بعضهم حفاة على طريق بلدة سلقين غرب إدلب.

ويظهر في المقطع المصور بعض السجناء الجرحى ممن يرجح أنهم أصيبوا نتيجة الغارات التي طالت السجن المركزي، إضافة لوجود نساء بينهم، دون توفر معلومات عن عددهم الدقيق، أو الوجهة التي وصلوا إليها.
وسبق أن هرب عدة سجناء من سجن إدلب المركزي في آب عام 2018، حيث قالت “حكومة الإنقاذ” حينها أن السجن بتألف من قسمين أحدهما يتبع لها، والآخر للمكتب الأمني التابع لـ “هيئة تحرير الشام” كما وتكررت حوادث هروب عناصر تنظيم الدولة من سجون الفصائل الموالية لأتقرة لا سيما في اعزاز وجرابلس والباب وعفرين.
وتتعرض محافظة إدلب وريف حماة وحلب لقصف جوي ومدفعي وصاروخي متكرر من قبل قوات الحكومة السورية وروسيا، إلا أنها كانت تتركز على أطراف المحافظة، حيث قتلت امرأتان وجرح العشرات بقصف جوي روسي على مخيم للنازحين قرب بلدة كفرعميم شرق إدلب صباح اليوم. كما وتقصف فصائل المعارضة مناطق تسيطر عليها قوات الحكومة.

ويسفر قصف روسيا والنظام والمعارضة عن قتلى وجرحى بين المدنيين، رغم أنها مشمولة بالاتفاق الروسي التركي الذي يتضمن إيقاف القصف على المنطقة.

تصحيح الأخطاء - وثق