2:36 ص - الثلاثاء مارس 19, 2019
مقتل مسلحين في تجدد الاقتتال بين فصائل تدعمها انقرة شمال سوريا  -   ‘سفير داعش في تركيا’ يكشف عن خفايا علاقاته مع مسؤولين كبار في أنقرة  -   تكتل سياسي ضمن ائتلاف المعارضة السورية الخاضع لتركيا يتهمها بارتكاب جرائم حرب في عفرين  -   الذكرى الأولى للاحتلال التركي ل عفرين…الاكراد يتعهدون بمواصلة القتال لتحريرها  -   “العمشات” يواصل حملة الاعتقالات في عفرين  -   مجلس سورية الديمقراطية يربط عملية السلام السورية ب “تحرير عفرين” ويتهم تركيا بارتكاب جرائم حرب  -   تركيا تحظر الاحتفال بعيد “نوروز” في عفرين  -   ثلاث انفجارات في مناطق خاضعة لسيطرة تركيا شمال سوريا  -   تركيا تمحو تاريخ عفرين بالتنقيب عن الآثار وسرقتها  -   في ظل الفلتان الأمني في المناطق الخاضعة للفصائل الموالية لأنقرة .. انتشار ظاهرة الدراجات النارية المفخخة  -   المجلس الوطني الكردي يدعم “المنطقة الآمنة” التركية ويكشف عن قبول تركي لمشاركة قواته في إدارتها مع الجيش الحر  -   وزارة الدفاع التركية تقيم معرض يوثق جرائمها في عفرين: قتل 700 مدني وخطف 5 ألف وتهجير 30 ألف  -   في الذكرة الثامنة “للثورة”: مقتل 717 مدني واعتقال 4680 آخرين وتعرض 580 للتعذيب خلال عام بمناطق خاضعة لتركيا شمال سوريا  -   “العمشات” و”محمد الفاتح” يعتقلون شبان في عفرين بتهمة عدم مشاركتهم تظاهرة ذكرى انطلاق “الثورة”  -   مظاهرات في مدن خاضعة لتركيا بمناسبة الذكرى الثامنة لاندلاع الحرب السورية  -  

زوج العروس التي قتلها الجندرمة التركية يروى تفاصيل الجريمة

60 Viewed ceo 0 respond

خلال الفترة من شهر آذار من العام الفائت وحتى كانون الثاني من العام الحالي وثق مركزنا قتل قوات الحرس الحدود التركية ( الجندرمة ) لـ 408 شخص سوري من الهاربين من جحيم الحرب التي دخلت عامها الثامن كان بينهم ( 76 طفلا دون سن 18 عامًا، و 39 امرأة) كما بلغ عدد الإصابات 287 حالة.

وكل عملية قتل قام بها الجنود الأتراك تركت خلفها قصة ومأساة لدى ذوي القتلى ، ومن هذه القصص المروعة التي قامت بها الجندرمة التركية قصة قتل العروس السورية شموخ عمار العزو التي روى لنا زوجها مروان عزو المقيم في ألمانيا حادثة مقتل زوجته العروس البالغة من العمر ١٩ عاماً على الحدود بين سوريا و تركيا بالقرب من معبر الساقية، وذلك أثناء محاولتها العبور مع مجموعة أفراد من الأصدقاء المقربين لزوجها المقيم في ألمانيا هربا من الأوضاع الإنسانية الصعبة المندلعة في البلاد و لتلم شملها مع زوجها في ألمانيا.

وبين مرون أن شموخ من مواليد قحطانية/ الحسكة والدتها اسمها هدى ووقعت الحادثة في الثالث من شهر تشرين الثاني من العام الماضي على حدود السورية – التركية بالقرب من معبر الساقية.

يضيف الزوج بصوت مخنوق وملامح الحزن بادية عليه ” بقيت الجثة لدى فصائل السورية المسلحة التي تسمي نفسها (درع الفرات) لثلاثة أيام و لم يتم تسليمها لذويها الا بعد توقيعهم لأوراق مكتوبة باللغة التركية و لم يفهموا محتواها ،فقط وقعوا على تلك الأوراق و استلموا الجثة.

وتتكرر حالات استهداف “الجندرمة التركية للاجئين السوريين الذين يحاولون عبور الحدود من سوريا هربا من الحرب الدائرة في بلادهم، كما و قامت ببناء جدار عازل على طول حدودها التي يبلغ طولها 911 كم لمنع دخول اللاجئين، ما يسفر عن سقوط قتلى وجرحى مدنيين بشكل مستمر.

تصحيح الأخطاء - وثق