2:39 ص - الثلاثاء مارس 19, 2019
مقتل مسلحين في تجدد الاقتتال بين فصائل تدعمها انقرة شمال سوريا  -   ‘سفير داعش في تركيا’ يكشف عن خفايا علاقاته مع مسؤولين كبار في أنقرة  -   تكتل سياسي ضمن ائتلاف المعارضة السورية الخاضع لتركيا يتهمها بارتكاب جرائم حرب في عفرين  -   الذكرى الأولى للاحتلال التركي ل عفرين…الاكراد يتعهدون بمواصلة القتال لتحريرها  -   “العمشات” يواصل حملة الاعتقالات في عفرين  -   مجلس سورية الديمقراطية يربط عملية السلام السورية ب “تحرير عفرين” ويتهم تركيا بارتكاب جرائم حرب  -   تركيا تحظر الاحتفال بعيد “نوروز” في عفرين  -   ثلاث انفجارات في مناطق خاضعة لسيطرة تركيا شمال سوريا  -   تركيا تمحو تاريخ عفرين بالتنقيب عن الآثار وسرقتها  -   في ظل الفلتان الأمني في المناطق الخاضعة للفصائل الموالية لأنقرة .. انتشار ظاهرة الدراجات النارية المفخخة  -   المجلس الوطني الكردي يدعم “المنطقة الآمنة” التركية ويكشف عن قبول تركي لمشاركة قواته في إدارتها مع الجيش الحر  -   وزارة الدفاع التركية تقيم معرض يوثق جرائمها في عفرين: قتل 700 مدني وخطف 5 ألف وتهجير 30 ألف  -   في الذكرة الثامنة “للثورة”: مقتل 717 مدني واعتقال 4680 آخرين وتعرض 580 للتعذيب خلال عام بمناطق خاضعة لتركيا شمال سوريا  -   “العمشات” و”محمد الفاتح” يعتقلون شبان في عفرين بتهمة عدم مشاركتهم تظاهرة ذكرى انطلاق “الثورة”  -   مظاهرات في مدن خاضعة لتركيا بمناسبة الذكرى الثامنة لاندلاع الحرب السورية  -  

البنتاغون يخصص 550 مليون دولار لـ”قوات سوريا الديمقراطية” ضمن ميزانية 2020

114 Viewed ceo 0 respond

خصصت وزارة الدفاع الأمريكية (بنتاغون) 250 مليون دولار لضمان أمن الحدود للبلدان المجاورة لسوريا التي تكافح تنظيم “داعش” الإرهابي.
كما خصصت 300 مليون لـ “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) التي تشكل تنظيم “وحدات حماية الشعب” عمودها الفقري.
وأعلنت الوزارة على موقعها، تفاصيل موازنتها التي طلبتها من الكونغرس من أجل عامها المالي 2020.
وطلبت إدارة الرئيس دونالد ترامب من الكونغرس، موازنة تبلغ 718,3 مليار دولار لصالح البنتاغون.
ووفقًا لوثائق الموازنة، فقد تم تخصيص 544.5 مليار دولار كموازنة أساسية، من أصل 718.3 مليار دولار، و173.8 مليار من أجل العمليات المحتملة في الخارج المعروفة باسم “صندوق الحرب”.
وخفضت الإدارة الأمريكية موازنتها لبرنامج التدريب – والتجهيز في العراق وسوريا في إطار مكافحة “داعش”، إلى مليار و45 مليون دولار، بعدما كان مليارًا و400 مليون دولار العام الفائت.
ومن الصندوق المذكور، تم تحديد مبلغ 745 مليون دولار من أجل الجيش العراقي، و300 مليون لبرنامج التدريب والتجهيز في سوريا.
ومن الموازنة، تم تخصيص، 250 مليون دولار لدعم ضمان أمن حدود الدول الحدودية مع سوريا.
وبهذا، يكون البنتاغون، قد خصص 550 مليون دولار من أجل حماية مناطق قوات سوريا الديمقراطية شمال شرق سوريا في إطار مكافحة داعش في سوريا.
وكان البنتاغون خصص العام الماضي، المبلغ ذاته من أجل التدريب والتجهيز وأمن الحدود في سوريا.
واللافت للانتباه هو عدم اقتطاع الإدارة الأمريكية من تمويلها المخصص لسوريا رغم إعلانها مرارًا انتهاء مكافحة “داعش” وعزمها الانسحاب من سوريا، وهو يأتي ضمن قرار تراجع الإدارة الأمريكية عن خطة الانسحاب كليا.
ويشكل مبلغ 550 مليون دولار التي تم التصريح عنها من الكونغرس مؤخرا. والتي كانت مقررة في مشروع وزير الدفاع الامريكي المستقيل ريكس تيلرسون العام الماضي. والذي توزيع على شكل 300 و 250. ليحافظ في التمويل الجديد على النسبة ذاتها للإعمار والانفاق المدني والسياسي وال 250 على حرس الحدود المؤلف من 30 الف مقاتل تواصل قوات سوريا الديمقراطية والتحالف الدولي تدريبهم. والامر يعني سياسيا أن إستراتيجية تلرسون هيظ المعتمدة وتتفق مع استراتيجية جيمس جيفري ومشروعه الذي استند الى تحديد الاستراتيجية الامريكية المقبلة في سوريا \يمكن الاطلاع عليها من خلال زيارة الرابط
كما تم تخفيض الدعم المقدم للدول الأوروبية في إطار “مبادرة الدرع الأوروبية” لضمان ردع ضد روسيا التي اتت في عهد الرئيس السابق باراك أوباما من 6.5 مليار دولار إلى 5.9 مليار دولار.

جيفري يحدد أهداف أميركا في سوريا: هزيمة «داعش» وإخراج الإيرانيين

تصحيح الأخطاء - وثق