6:38 م - الأربعاء فبراير 20, 2019
EN
العشائر السورية في الحسكة ترفض المناطق الامنة التركية  -   أردوغان يبتز الغرب باللاجئين السوريين او قبول المنطقة الآمنة شمال سوريا  -   الولايات المتحدة تحذر تركيا….ستدفعون ثمن الهجوم على الأكراد  -   محلل يستبعد انسحاب القوات الأميركية من سوريا  -   في حدثين منفصلين: اعتقال عنصر من تنظيم “الدولة” و”عصابة” للسطو المسلح في مبنج  -   مقتل جندي تركي وإصابة آخرين في عفرين  -   لاجئي عفرين يدفنون موتاهم في “توابيت حاهزة” بانتظار عودتهم معا إلى مدينتهم  -   المجالس المحلية في المناطق الخاضعة لتركية يتهمون “أردوغان” بمشاركة “الأسد” في قتل “الشعب السوري”  -   100 قتيل وجريح بانفجار سيارتين مفخختين في مدينة إدلب  -   “الجندرمة” التركية تقتل لاجئة على الحدود مع سورية…ارتفاع العدد إلى 420 قتيلا  -   “الوطني الكردي” يبلغ “السفير الأمريكي” رفضهم “مناطق آمنة” تديرها تركيا… ويتهمونها بالتخطيط للتغير الديمغرافي بذريعة اللاجئين  -   ارتفاع عدد المعتقلين إلى 20 مدني خلال يومين في عفرين  -   قائمة الجماعات المسلحة في الحرب الأهلية السورية  -   ثلاث انفجارات في المناطق الخاضعة لتركيا شمال سوريا  -   قوات سورية الديقراطية تدعو تركيا للحوار حول مناطق تحتلها شمال سوريا  -  

تركيا تُشرف على تبادل أسرى بين النظام السوري والمُعارضة المُسلحة

118 Viewed ceo 0 respond

أجرت “هيئة تحرير الشام” عبر “الجيش الوطني السوري” المدعوم من أنقرة الثلاثاء، عملية تبادل مع قوات النظام السوري برعاية روسية – تركية قرب معبر “أبو الزندين” في محيط مدينة الباب شرق حلب شمال سوريا.

“الجيش الوطني” تسلم 20 أسيرا كانوا معتقلين في سجون “الهيئة” وقام بتسليمهم لقوات النظام، مقابل إطلاق سراح 20 معتقلا بينهم 11 امرأة من سجونه.

وقالت وزارة الخارجية التركية في بيان “أُفرج عن عدد من الأشخاص كانوا معتقلين لدى فصائل معارضة أو النظام السوري بشكل متبادل ومتزامن”.
وأضافت أن تبادل الأسرى حصل قرب مدينة الباب في محافظة حلب في شمال غرب سوريا ويأتي في إطار عملية أستانا للسلام التي تشارك فيها تركيا وروسيا وإيران. والدول الثلاث جهات أساسية معنية بالنزاع السوري الذي أوقع أكثر من 360 ألف قتيل وتسبب بنزوح الملايين منذ 2011.
وتدعم أنقرة فصائل معارضة فيما تدعم موسكو وطهران نظام الرئيس السوري بشار الأسد. إلا أن ذلك لم يمنع الدول الثلاث من التعاون في إطار عملية أستانا التي أُطلقت في يناير 2017 لمحاولة إنهاء النزاع السوري.

تصحيح الأخطاء - وثق