6:43 م - الأربعاء فبراير 20, 2019
EN
العشائر السورية في الحسكة ترفض المناطق الامنة التركية  -   أردوغان يبتز الغرب باللاجئين السوريين او قبول المنطقة الآمنة شمال سوريا  -   الولايات المتحدة تحذر تركيا….ستدفعون ثمن الهجوم على الأكراد  -   محلل يستبعد انسحاب القوات الأميركية من سوريا  -   في حدثين منفصلين: اعتقال عنصر من تنظيم “الدولة” و”عصابة” للسطو المسلح في مبنج  -   مقتل جندي تركي وإصابة آخرين في عفرين  -   لاجئي عفرين يدفنون موتاهم في “توابيت حاهزة” بانتظار عودتهم معا إلى مدينتهم  -   المجالس المحلية في المناطق الخاضعة لتركية يتهمون “أردوغان” بمشاركة “الأسد” في قتل “الشعب السوري”  -   100 قتيل وجريح بانفجار سيارتين مفخختين في مدينة إدلب  -   “الجندرمة” التركية تقتل لاجئة على الحدود مع سورية…ارتفاع العدد إلى 420 قتيلا  -   “الوطني الكردي” يبلغ “السفير الأمريكي” رفضهم “مناطق آمنة” تديرها تركيا… ويتهمونها بالتخطيط للتغير الديمغرافي بذريعة اللاجئين  -   ارتفاع عدد المعتقلين إلى 20 مدني خلال يومين في عفرين  -   قائمة الجماعات المسلحة في الحرب الأهلية السورية  -   ثلاث انفجارات في المناطق الخاضعة لتركيا شمال سوريا  -   قوات سورية الديقراطية تدعو تركيا للحوار حول مناطق تحتلها شمال سوريا  -  

“الجندرمة” التركية ترتكب “مجزرة” على الحدود السورية…عدد القتلى تجاوز الـ 10

3163 Viewed ceo 0 respond

ارتفع عدد ضحايا حرس الحدود التركي (الجندرمة) خلال الأيام الثلاثة الأخيرة إلى 10 أشخاص… تم التعرف على المزيد من الضحايا بينهم ثلاث نساء. والضحايا جميعا هم من اللاجئين السوريين الذين كانوا يحاولون الوصول إلى تركيا هربا من الحرب الدائرة في سوريا منذ 8 سنوات.

في إدلب اليوم الإثنين 11 شباط، عُثر على جثث 10 مدنيين على الشريط الحدودي، بالقرب من بلدة زرزور شمالي إدلب في منطقة دركوش غربي إدلب..معظم الجثامين بقيت داخل الأراضي التركية بينهم أطفال ونساء…

آخر ضحية تم التعرف عليها اسمها “هدى أحمد مراد موسى” من قرية جلبيرة في منطقة عفرين، وكانت برفقة فتاة أخرى أسمها “مريم محمد” من قرية عقيبة حيث مازال مصيرها مجهولا.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

كما وتأكدت عائلة الفتاة الشابة “مها محمد العمور” من مدينة كفرنبل بريف إدلب من مقتلها برصاص “الجندرمة الاتراك” أثناء محاولتها عبور الحدود السورية التركية، ولا معلومات عن 7 أشخاص أخرين كانوا معها.

كما وتم التعرف على جثة امرأة اسمها هدى طالب أحمد مواليد 1980، والثانية اسمها مريم طالب محمد 1985 ورجل ثالث لم يتم التعرف على هويته.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

بالإضافة إلى مقتل الشابة لوفين خليل نوري من قرية كفروم التابعة لناحية شران أثناء محاولتها التوجه لتركيا برفقة عائلتها…

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

وتتكرر حالات استهداف “الجندرمة” للاجئيين السوريين الذين يحاولون عبور الحدود من سوريا هربا من الحرب الدائرة في بلادهم، كما وأنّها قامت ببناء جدار عازل على طول حدودها التي يبلغ طولها 911 كم لمنع دخول اللاجئين، ما يسفر عن سقوط قتلى وجرحى مدنيين بشكل مستمر.

وكان مدنيان من محافظة درعا قتلا برصاص “الجندرمة” التركية، في كانون الأول الماضي، أثناء محاولتهما العبور من سوريا إلى تركيا بطريقة غير شرعية.

وفي حزيران الماضي، قتل ثلاثة مدنيين بينهم طفلة تبلغ من العمر 10 سنوات، برصاص “الجندرمة” التركية، في أثناء محاولتهم العبور من منطقة دركوش بريف إدلب إلى الأراضي التركية.

وكانت “هيئة تحرير الشام” في مطلع تموز الماضي، قد قبضت على شخص يعمل بالتهريب لاتهامه بقتل ثلاثة أشخاص بينهم امرأة بالقرب من بلدة دركوش، ونفذت الهيئة حكم الإعدام فيه قبل أيام.

وكانت أبرز الحوادث السابقة في حزيران 2016، حين قتل 11 شخصًا بينهم نساء وأطفال، قرب معبر خربة الجوز في ريف إدلب الغربي.

وارتفع عدد اللاجئين الذين قتلتهم قوات حرس الحدود التركية إلى 419 لاجئا، بحسب احصائية من مركز توثيق الانتهاكات Vdc-Nsy بينهم ( 78 طفلا دون سن 18 عامًا، و 45 امرأة) كما وارتفع عدد الإصابات بطلق ناري أو اعتداء إلى 305 شخصا.

 

السلطات التركية ترفض الافراج عن جثة فتاة لاجئة قتلوها على الحدود

الجندرمة التركية قتلت 418 لاجئا سوريا على الحدود في ست سنوات

تصحيح الأخطاء - وثق