6:37 م - الأربعاء فبراير 20, 2019
EN
العشائر السورية في الحسكة ترفض المناطق الامنة التركية  -   أردوغان يبتز الغرب باللاجئين السوريين او قبول المنطقة الآمنة شمال سوريا  -   الولايات المتحدة تحذر تركيا….ستدفعون ثمن الهجوم على الأكراد  -   محلل يستبعد انسحاب القوات الأميركية من سوريا  -   في حدثين منفصلين: اعتقال عنصر من تنظيم “الدولة” و”عصابة” للسطو المسلح في مبنج  -   مقتل جندي تركي وإصابة آخرين في عفرين  -   لاجئي عفرين يدفنون موتاهم في “توابيت حاهزة” بانتظار عودتهم معا إلى مدينتهم  -   المجالس المحلية في المناطق الخاضعة لتركية يتهمون “أردوغان” بمشاركة “الأسد” في قتل “الشعب السوري”  -   100 قتيل وجريح بانفجار سيارتين مفخختين في مدينة إدلب  -   “الجندرمة” التركية تقتل لاجئة على الحدود مع سورية…ارتفاع العدد إلى 420 قتيلا  -   “الوطني الكردي” يبلغ “السفير الأمريكي” رفضهم “مناطق آمنة” تديرها تركيا… ويتهمونها بالتخطيط للتغير الديمغرافي بذريعة اللاجئين  -   ارتفاع عدد المعتقلين إلى 20 مدني خلال يومين في عفرين  -   قائمة الجماعات المسلحة في الحرب الأهلية السورية  -   ثلاث انفجارات في المناطق الخاضعة لتركيا شمال سوريا  -   قوات سورية الديقراطية تدعو تركيا للحوار حول مناطق تحتلها شمال سوريا  -  

العثور على جثة سوري قتل خنقا في عفرين من قبل فصيل موالي لتركيا

1043 Viewed ceo 0 respond

قتل الشاب “خوشناف فائق حنان” البالغ من العمر 34 عاماً من أهالي قرية بربنة التابعة لناحية راجو تحت التعذيب في سجن تديره فصائل المعارضة السورية الخاضعة لتركيا والمدعوم من أنقرة.

وتضاربت المعلومات حول الحادثة. حيث ابلغت مصادر من ذويه ان خوشناف اعتقل من قبل ملثمين في طريق عودته لمنزله الاربعاء 6 / مارس في وقت متاخر مساء ليعثروا على جثته في منزله حيث كان جثمانه يتدلى من سقف المطبخ…

ويستبعد ان يكون خوشناف قد انتحر، فسبق ان قامت الفصائل المسلحة الموالية لتركيا بتهديده وكان يدفع لهم كل مرة مبلغ من المال.

مقربون اتهموا الفصائل باختطافه وانه توفي تحت التعذيب وتم اعدامه من قبل المختطفين، وللتهرب من مسؤولية قتله تم نقله لمنزله واعدام جثته حيث كان يقيم لوحده بينما تعيش عائلته في قرية “بربني\بربند”.

وسبق ان قامت ميليشيا ” الحمزة” باقتحام قرية “بربني\بربند”، مسقط رأس الشاب “خوشناف” في 21/8/2018 وقامت بالسطو المسلح على منزل والده “فائق حنان” وسلبت من داره جرار زراعي ومبلغ مليون ليرة سورية.

وبحسب إحصاء وتوثيق شامل أصدره “مركز توثيق الانتهاكات Vdc-Nsy ” فإنّ عدد المدنيين الذي قتلوا في سجون ومعتقلات الفصائل السورية المعارضة، والخاضعة لتركيا منذ آذار /مارس 2018 في شمال سوريا بلغ: مقتل( 674 ) مدني (مواطن، مستوطن)، ومنهم من قتل تحت التعذيب وعددهم 17 شخص حتى الآن.

التقرير الإحصائي الشهري للانتهاكات في شمال سوريا في كانون الثاني /يناير 2019

مقتل شاب آخر “تحت التعذيب” في معتقلات الفصائل المدعومة من أنقرة في ريف عفرين

صور تكشف تعرض طبيب كردي للتعذيب بعد اختطافه في عفرين

تصحيح الأخطاء - وثق