6:00 م - السبت فبراير 23, 2019
EN
كما عاد أردوغان من موسكو..أكار يعود من واشنطن صفر اليدين!  -   تصاعد وتيرة الانتهاكات في النصف الثاني من شهر فبراير في منطقة عفرين  -   إعادة الإعمار في المناطق الكردية شمال سوريا… التقديرات والسيناريوهات  -   تركيا تطلق اذاعة باسم “المنطقة الآمنة” شمال سوريا  -   تركيا تشكل “غرفة صناعة وتجارة” في عفرين لتسهيل عبور البضائع والتجار من وإلى سوريا  -   الرئاسة السورية: بوتين تعهد للأسد بتحرير إدلب… ولن نسمح لأردوغان بايصال “إخوانه” للسلطة أو “إقامة منطقة آمنة”  -   35 قتيلا و50 جريحا في 6 تفجيرات شمال سوريا  -   بعد قرار الابقاء على 200 جندي…أمريكا تستأنف الدوريات في منبج على خطوط التماس مع القوات التركية  -   البيت الأبيض: أمريكا ستترك مجموعة لحفظ السلام مؤلفة من 200 جندي بسوريا بعد انسحابها  -   أحزاب كردية سورية تناقش مستقبل شمال وشرق سوريا…  -   مكتب “الشؤون الإنسانية” يؤكد أن نقل مقرهم إلى بلدة عين عيسى لا علاقة له ب “المنطقة الآمنة”  -   قتلى وجرحى بانفجار مستودع ذخيرة في كوباني  -   30 قتيلا وجريحا في سلسلة انفجارات في مناطق سيطرة المعارضة المدعومة من تركيا بسوريا  -   شمال سورية يأتي بـ «دويلة» أو بحلّ سياسي؟  -   أول تعليق من مسؤول كردي على قضية المعتقلين الكرد عند داعش  -  

فصائل “غصن الزيتون” تعتقل شابة في مدينة عفرين

122 Viewed ceo 0 respond

تواصل المجموعات السورية المدعومة من تركيا مسلسل الانتهاكات في منطقة عفرين. حيث قام عناصر من “السلطان مراد” باختطاف الشابة لافا مصطفى يوسف/ 17 سنة من منزلها في حي المحمودية، وتمت مصادرة مبلغ قدره 350 ألف أثناء تفتيش منزلهم.

هذا ولازال مصير المواطن حنيف بلو مراد من أهالي قرية خلالكا مجهولاً بعد اختطافه على يد الفصائل المسلحة الموالية لتركيا قبل حوالي الأسبوع.

كما ووثق مصادرنا قيام مجموعات عسكرية من الجبهة الشامية بسرقة مستودعات للمدنيين بالقوة تحت تهديد السلاح في حي الأشرفية. كما وأنّ عناصر من فرقة السلطان مراد في قرية ميدانكي قاموا بسرقة سيارة مليئة بزيت الزيتون ومنح السارقين ورقة رسمية باسم المجلس ونقلت إلى ناحية شران.

وفي حي عفرين القديمة قامت الفصائل المسلحة بتحويل مدرسة الكرامة إلى مقر للشرطة العسكرية، كما وأنّ مدرسة ثانوية البنات في حي عفرين الجديدة، بالقرب من ساحة آزادي، حولت إلى مقر قيادة الشرطة، كما وتم تحويل المركز الثقافي مقر لفرقة الحمزات، ومدرسة فيصل القدور المتواجدة على طريق ناحية جندريسه تم تحويلها إلى مقر للاستخبارات التركية.

 وتم تحويل مركز المجلس التشريعي للإدارة الذاتية، إلى مقر والي تركيا والذي يدير عفرين، ومركز المصرف إلى مقر عسكري.

ناهيك عن تغيير أسماء المدارس المتواجدة والشوارع الفرعية والرئيسية إلى اسماء تركيا ضمن خطة تهدف لتغغير ملامح المدينة الأصلية.

تصحيح الأخطاء - وثق