6:45 م - الأربعاء فبراير 20, 2019
EN
العشائر السورية في الحسكة ترفض المناطق الامنة التركية  -   أردوغان يبتز الغرب باللاجئين السوريين او قبول المنطقة الآمنة شمال سوريا  -   الولايات المتحدة تحذر تركيا….ستدفعون ثمن الهجوم على الأكراد  -   محلل يستبعد انسحاب القوات الأميركية من سوريا  -   في حدثين منفصلين: اعتقال عنصر من تنظيم “الدولة” و”عصابة” للسطو المسلح في مبنج  -   مقتل جندي تركي وإصابة آخرين في عفرين  -   لاجئي عفرين يدفنون موتاهم في “توابيت حاهزة” بانتظار عودتهم معا إلى مدينتهم  -   المجالس المحلية في المناطق الخاضعة لتركية يتهمون “أردوغان” بمشاركة “الأسد” في قتل “الشعب السوري”  -   100 قتيل وجريح بانفجار سيارتين مفخختين في مدينة إدلب  -   “الجندرمة” التركية تقتل لاجئة على الحدود مع سورية…ارتفاع العدد إلى 420 قتيلا  -   “الوطني الكردي” يبلغ “السفير الأمريكي” رفضهم “مناطق آمنة” تديرها تركيا… ويتهمونها بالتخطيط للتغير الديمغرافي بذريعة اللاجئين  -   ارتفاع عدد المعتقلين إلى 20 مدني خلال يومين في عفرين  -   قائمة الجماعات المسلحة في الحرب الأهلية السورية  -   ثلاث انفجارات في المناطق الخاضعة لتركيا شمال سوريا  -   قوات سورية الديقراطية تدعو تركيا للحوار حول مناطق تحتلها شمال سوريا  -  

ارتفاع الصادرات من عنتاب التركية إلى سوريا بنسبة 22%

87 Viewed ceo 0 respond

حقّقت ولاية غازي عنتاب جنوبي تركيا زيادة في صادراتها إلى سوريا بنسبة 22% في الأشهر العشرة الأولى من العام الحالي، مقارنة بنفس الفترة من عام 2017، بحسب ماذكرت وكالة الأناضول اليوم 13 من تشرين الثاني.

وبلغ حجم صادرات تركيا إلى شمالي حلب (منطقتي “درع الفرات” و”غصن الزيتون”) 560 مليون دولار، وبحسب الأناضول فإنّ 40% من هذه الصادرات، تمت عن طريق معبر قارقاميش، المقابل لمعبر جرابلس السوري.

وبدأت مرحلة إعادة التاهيل في ريف حلب الشمالي بإشراف تركي على مستوى الخدمات، بعد بسط فصائل المعارضة المدعومة تركيًا سيطرتها على معابر تجارية تصل ريف حلب بتركيا (باب السلامة، معبر جرابلس، معبر الراعي، معبر

وتدعم تركيا المشاريع على مستوى قطاعات التعليم والصحة والخدمات السكنية في مناطق “درع الفرات” و”غصن الزيتون” التي شهدت خلال العام الحالي افتتاح أول فرع لمؤسسة البريد التركية (ptt)، وتركيب أبراج لشركات الإتصالات لتركية.

كما بات الشمال السوري موقعاً لاستثمارات ومشاريع بعض كبرى الشركات التركية، إذ تم عقد اتفاقيات اقتصادية للمجالس المحلية مع شركات تركية، من بينها مد الكهرباء لمدينة اعزاز عبر شركة “ET Energy” التركية ذات الملكية الخاصة، ومشروع “ضاحية قباسين السكنية”، بين مجلس المدينة وشركة “جوك تورك” للإنشاءات والبناء.

كما وقع مجلس مدينة الباب وضع حجر الأساس لأول مدينة صناعية في المنطقة، بدعم من تركيا، وبمساحة 56100 متر مربع، وتعاقد مع شركة “يورو بيتون” لبناء مجبل لمادة الإسمنت.

ومنتصف آب الحالي، تلقى مجلس الباب عرضين لإيصال الكهرباء، الأول من شركة تركية خاصة والثاني قدمته الحكومة التركية بشكل مباشر.

تصحيح الأخطاء - وثق