6:37 م - الأربعاء فبراير 20, 2019
EN
العشائر السورية في الحسكة ترفض المناطق الامنة التركية  -   أردوغان يبتز الغرب باللاجئين السوريين او قبول المنطقة الآمنة شمال سوريا  -   الولايات المتحدة تحذر تركيا….ستدفعون ثمن الهجوم على الأكراد  -   محلل يستبعد انسحاب القوات الأميركية من سوريا  -   في حدثين منفصلين: اعتقال عنصر من تنظيم “الدولة” و”عصابة” للسطو المسلح في مبنج  -   مقتل جندي تركي وإصابة آخرين في عفرين  -   لاجئي عفرين يدفنون موتاهم في “توابيت حاهزة” بانتظار عودتهم معا إلى مدينتهم  -   المجالس المحلية في المناطق الخاضعة لتركية يتهمون “أردوغان” بمشاركة “الأسد” في قتل “الشعب السوري”  -   100 قتيل وجريح بانفجار سيارتين مفخختين في مدينة إدلب  -   “الجندرمة” التركية تقتل لاجئة على الحدود مع سورية…ارتفاع العدد إلى 420 قتيلا  -   “الوطني الكردي” يبلغ “السفير الأمريكي” رفضهم “مناطق آمنة” تديرها تركيا… ويتهمونها بالتخطيط للتغير الديمغرافي بذريعة اللاجئين  -   ارتفاع عدد المعتقلين إلى 20 مدني خلال يومين في عفرين  -   قائمة الجماعات المسلحة في الحرب الأهلية السورية  -   ثلاث انفجارات في المناطق الخاضعة لتركيا شمال سوريا  -   قوات سورية الديقراطية تدعو تركيا للحوار حول مناطق تحتلها شمال سوريا  -  

ناشطون يطالبون بوقف انتهاكات “السلطان مراد” في منطقة عفرين بعد اعتقال وتعذيب اعلامي

115 Viewed ceo 0 respond

طالب ناشطون في محافظة حلب شمال سوريا عبر بيان بمحاسبة قادة “فرقة السلطان مراد” والمسؤولين عن اعتقال وتعذيب الناشط بلال سريول في منطقة عفرين شمالي المحافظة.

ودعا الناشطون في بيان إلى محاكمة المسؤولين في مجموعة “أبو الليث” ( قائد المجموعة التي اعتقلت الناشط) أمام القضاء العسكري، كونها أقدمت على فعلتها “دون علم قيادة الفرقة”، والتعمد بالحديث أمام الناشط باللغة التركية وإيهامه بأنّه متواجد لدى مركز للمخابرات التركية.

وردا على البيان نفت “فرقة السلطان مراد” توقيف الناشط، معتبرة الحملة للتشهير بقادتهم.

ووصل “سريول” إلى منزله ليل الأحد – الأثنين، وعليه آثار كدمات واضحة، بينما قالت “رابطة الإعلاميين في الغوطة الشرقية” عبر بيان اطلعت عليه “سمارت” إنّ قوة تابعة لـ “السلطان مراد” اختطفت الإعلامي بلال سريول قسرا، وأخفت مكانه دون مبرر.

وينحدر الإعلامي بلال سريول (23 عاما) من غوطة دمشق الشرقية، حيث تعرض للإصابة خلال الحملة العسكرية التي شنتها قوات النظام السوري على المنطقة، ليخرج لاحقا مع المهجرين إلى شمالي سوريا بعد أن رفض إجراء تسوية مع النظام، حيث أقام في منطقة عفرين وعمل فيها إلى حين احتجازه.

وتشهد المناطق السيطرة التركية في ريف حلب حالة من الفلتان الامني والفوضى وعمليات سرقة وانتشار عصابات خطف تطالب ذوي المخطوفين بفدية مالية للإفراج عنهم، عدا عن الانتهاكات التي يرتكبها عناصر الفصائل العسكرية بحق الأهالي والكوادر الطبية والمنظمات الإنسانية، و الناشطين، بتهم مختلفة.

تصحيح الأخطاء - وثق