6:00 م - السبت فبراير 23, 2019
EN
كما عاد أردوغان من موسكو..أكار يعود من واشنطن صفر اليدين!  -   تصاعد وتيرة الانتهاكات في النصف الثاني من شهر فبراير في منطقة عفرين  -   إعادة الإعمار في المناطق الكردية شمال سوريا… التقديرات والسيناريوهات  -   تركيا تطلق اذاعة باسم “المنطقة الآمنة” شمال سوريا  -   تركيا تشكل “غرفة صناعة وتجارة” في عفرين لتسهيل عبور البضائع والتجار من وإلى سوريا  -   الرئاسة السورية: بوتين تعهد للأسد بتحرير إدلب… ولن نسمح لأردوغان بايصال “إخوانه” للسلطة أو “إقامة منطقة آمنة”  -   35 قتيلا و50 جريحا في 6 تفجيرات شمال سوريا  -   بعد قرار الابقاء على 200 جندي…أمريكا تستأنف الدوريات في منبج على خطوط التماس مع القوات التركية  -   البيت الأبيض: أمريكا ستترك مجموعة لحفظ السلام مؤلفة من 200 جندي بسوريا بعد انسحابها  -   أحزاب كردية سورية تناقش مستقبل شمال وشرق سوريا…  -   مكتب “الشؤون الإنسانية” يؤكد أن نقل مقرهم إلى بلدة عين عيسى لا علاقة له ب “المنطقة الآمنة”  -   قتلى وجرحى بانفجار مستودع ذخيرة في كوباني  -   30 قتيلا وجريحا في سلسلة انفجارات في مناطق سيطرة المعارضة المدعومة من تركيا بسوريا  -   شمال سورية يأتي بـ «دويلة» أو بحلّ سياسي؟  -   أول تعليق من مسؤول كردي على قضية المعتقلين الكرد عند داعش  -  

مخيم شمرين.. طفولة مُعذّبة وشتاء لا يرحم

121 Viewed ceo 0 respond

لا تعرف الأمم المتحدة ولا المنظّمات الإنسانية عن مخيم شمرين في ريف حلب شيئاً، ولا عما يعج به من قصص الجوع والخوف.

ثلاثة آلاف نازح يعيشون في هذا المخيّم، بينهم 700 طفل كبروا ونشأوا فيه منذ أربعة أعوام ولم يعرفوا من الحياة إلا الطين والوحل شتاءاً والحر والعطش صيفاً، لا يدركون أنّ هناك عالماً آخر بلا مخيمات.

لا يتجاوز عمر أسماء أربع سنوات، تقول والحزن بادٍ عليها: «لا نملك جاكيت أو ملابس شتوية، نخاف أن نموت من البرد كما يحدث في كل عام»، وتتساءل في طفولة بريئة: «هل ستأتون لنا بخيمة جديدة أو ملابس جديدة، أبي كل عام يعدنا بخيمة جديدة ولا يستطيع، لا نريد أكثر من خيمة وملابس تحمينا من برد الشتاء».

تجاهل وشكوى

يعتبر مخيم شمرين من أسوأ مخيمات الشمال السوري أوضاعاً، منذ البداية لم يدخل المخيّم المنكوب خارطة المساعدات الإنسانية، ولا حسابات الجمعيات الخيرية، يشكوا سكانه عوز كل شيء، من الخيم ومن الحماية وتأمين أدنى مقومات الحياة، لقد كانت بعض الفصائل العسكرية المجاورة للمخيم، تتقاسم المواد الغذائية مع سكانه في السابق، أمّا وقد غادرت أماكنها فلم يعد من أحد يقدّم شيئاً للمنكوبين.

تنتشر بعض الأسواق الخاصة في المخيّم، يتوفر فيها كل شئ، لكن لمن يملك المال فقط، يقوم شباب المخيم بالعمل خارجه في مدينة الباب أو اعزاز، ومن ثم يعودون إلى أهلهم في المخيم مساء من أجل أن يقدموا لهم القوت اليومي.

مأساة نازحين

يشكو أبو أنس أحد العاملين في المخيم، من قلة المساعدات بل وانعدامها، يروي كيف كان الهلال الأحمر التركي يقدم بعض المساعدات على قلتها في السابق، لكنها توقفت منذ عامين، ولم يعد السكان قادرين على الحياة. ويضيف أنّ الكارثة الكبرى في المخيم مع مجئ فصل الشتاء، ففي معظم الأحيان تجرف الأمطار هذه المخيمات ويلجأ النازحون إلى الشوارع وإلى المنازل في القرى المجاورة التي لا تتمكن من استقبال الجميع.

لقد توفي طفلان العام الماضي حين هطلت الأمطار على المخيم وأغرقته واقتلعت الخيام، ومع ذلك لم يجد سكانه من يقدّم لهم شيئاً، كما يقول أبو أنس. يعيش أطفال المخيّم أوضاعاً مأساوية ولسان حالهم يقول: «أنقذونا نريد أن نعيش كما يعيش الأطفال الآخرون، نريد شتاء بلا عذاب ونريد خيمة قوية وملابس تحمينا».. هذه هي كل أحلام الأطفال في مخيم شمرين.

تصحيح الأخطاء - وثق