5:59 م - السبت فبراير 23, 2019
EN
كما عاد أردوغان من موسكو..أكار يعود من واشنطن صفر اليدين!  -   تصاعد وتيرة الانتهاكات في النصف الثاني من شهر فبراير في منطقة عفرين  -   إعادة الإعمار في المناطق الكردية شمال سوريا… التقديرات والسيناريوهات  -   تركيا تطلق اذاعة باسم “المنطقة الآمنة” شمال سوريا  -   تركيا تشكل “غرفة صناعة وتجارة” في عفرين لتسهيل عبور البضائع والتجار من وإلى سوريا  -   الرئاسة السورية: بوتين تعهد للأسد بتحرير إدلب… ولن نسمح لأردوغان بايصال “إخوانه” للسلطة أو “إقامة منطقة آمنة”  -   35 قتيلا و50 جريحا في 6 تفجيرات شمال سوريا  -   بعد قرار الابقاء على 200 جندي…أمريكا تستأنف الدوريات في منبج على خطوط التماس مع القوات التركية  -   البيت الأبيض: أمريكا ستترك مجموعة لحفظ السلام مؤلفة من 200 جندي بسوريا بعد انسحابها  -   أحزاب كردية سورية تناقش مستقبل شمال وشرق سوريا…  -   مكتب “الشؤون الإنسانية” يؤكد أن نقل مقرهم إلى بلدة عين عيسى لا علاقة له ب “المنطقة الآمنة”  -   قتلى وجرحى بانفجار مستودع ذخيرة في كوباني  -   30 قتيلا وجريحا في سلسلة انفجارات في مناطق سيطرة المعارضة المدعومة من تركيا بسوريا  -   شمال سورية يأتي بـ «دويلة» أو بحلّ سياسي؟  -   أول تعليق من مسؤول كردي على قضية المعتقلين الكرد عند داعش  -  

توثيق انتهاكات الإسبوع الثالث من تشرين الأوّل / اكتوبر 2018

134 Viewed ceo 0 respond

تواصل القوات التركية انتهاكاتها بحق المدنيين، من أعمال قتل وخطف وتعذيب ومداهمات وتهجير، الانتهاكات تجري من قبل العشرات من الفصائل السورية التي تتقاسم السيطرة على مدينة عفرين و جرابلس واعزاز والباب وهي مجموعات تابعة لتركية كانت تقاتل سابقا تحت راية الجيش السوري الحر.
ما يجري في عفرين ومناطق درع الفرات من انتهاكات هي بمثابة جرائم ضد الانسانية من الاعتداء والاضطهاد الممنهج ولا يقتصر هذا على القتل والنفي والسجن والتعذيب وإنما يأتي بدافع التهجير لإتمام عملية التغيير الديمغرافي التي تخطط له حكومة الاحتلال التركي.
مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا” يناشد المنظمات الدولية والدول الفاعلة في الأزمة السورية للقيام بواجبها وتطالبها بالتدخل لمنع ارتكاب المزيد من الانتهاكات والجرائم التي تطال المدنيين، جراء الممارسات الغير إنسانية، التي تُرتكب من قبل الجماعات المسلحة المدعومة من تركيا.
مركز توثيق الانتهاكات يدين الصمت الدولي حيال ما يجري في مناطق سيطرة القوات التركية، على الرغم من الوثائق والتقارير الدورية التي تصدر عن الوضع القائم فيها، والتي ترتقي إلى درجة يمكن وصفها بـ “جرائم حرب”.
بحسب القانون الدولي تعتبر تركيا دولة احتلال، ويؤكد القانون أنّ الاقليم يعتبر محتلا اذا أصبحت الدولة التي تنتمي اليها غير قادرة على ممارسة سلطاتها فيها من الناحية الواقعية والفعلية، و بزوال الاحتلال لا يبقى أي أثر قانوني على المعاملات التي جرت خلال فترة الاحتلال ، وتعتبر جميع التصرفات والاتفاقيات التي جرت في أثنائها غير شرعية.
وهذه الممارسات التي تجري في عفرين تعتبر جرائم حرب، و جرائم ضد الإنسانية، وهذا من اختصاص محكمة جنايات الدولية التي تستمد أحكامها من مواد قانونية دولية،وقعت عليها مجموعة كبيرة من الدول في العالم،وفق المادة رقم (47) في الميثاق الجنيف عام 1949 والمادة رقم (53) والمادة (46) من اتفاقية لاهاي.
الانتهاكات الموثقة في الفترة من 14 تشرين الاول / اكتوبر حتى 21 تشرين الاول / 2018:

http://vdc-nsy.com/2018/10/14

http://vdc-nsy.com/2018/10/15

http://vdc-nsy.com/2018/10/16

http://vdc-nsy.com/2018/10/18

http://vdc-nsy.com/2018/10/19

http://vdc-nsy.com/2018/10/20

http://vdc-nsy.com/2018/10/21

http://vdc-nsy.com/2018/10/2

تصحيح الأخطاء - وثق